مرأة وصحة

نصائح لتقليل نوبات الربو عند الأطفال.. أبرزها السيطرة على الغبار

وتتكون عملية الوقاية من نوبات الربو التي قد يعاني منها الطفل من خطوتين، أولهما أنه يحتاج إلى أدوية للسيطرة على مرضه والثانية هي تجنب المهيجات، أو “المثيرات” التي يمكن أن تسبب نوبة الربو، بحسب ما يقول. ما نشره موقع Consumer.healthday.

يمكن لفئة من الأدوية المعروفة باسم موسعات الشعب الهوائية أن تمنع الهجمات عن طريق فتح المسالك الهوائية. يجب أن تتضمن خطة العمل كيفية التعامل مع الربو عندما تتفاقم الأعراض، ومعلومات عن الأدوية، ومتى يجب طلب الرعاية الطبية المتخصصة. إذا كانت قواعد المدرسة لا تسمح لطفلك بحمل جهاز الاستنشاق، فيجب أن يكون واحدًا متاحًا في مكتب ممرضة المدرسة أو أي مكان مناسب آخر.

بينما تحارب الأدوية مرض طفلك، يمكنك القيام بدورك من خلال مساعدته على تجنب الأشياء التي تهيج رئتيه وتسبب النوبات. يعد دخان السجائر أحد أسوأ مسببات النوبات. يعاني الأطفال المصابون بالربو الذين يعيشون في منازل مليئة بالدخان من نوبات أزيز أكثر، ويحتاجون إلى المزيد من الأدوية ويقومون برحلات أكثر إلى غرفة الطوارئ أكثر من مرضى الربو الآخرين في نفس أعمارهم. إذا كان عليك التدخين، خذه إلى الخارج. والأفضل من ذلك، أن تكون قدوة جيدة وتقلع عن التدخين.

يعاني العديد من الأطفال المصابين بالربو من الحساسية التي يمكن أن تؤدي إلى نوبات الربو. يعد عث الغبار الذي يعيش في الوسائد والمراتب من الأسباب الشائعة، وقد تتمكن من تحسين تنفس طفلك بشكل كبير عن طريق غسل ملاءات الأسرة والبطانيات مرة واحدة في الأسبوع، وتغليف الوسائد والمراتب بأغطية محكمة الغلق، وإزالة السجاد من غرفة النوم.

القطط يمكن أيضا أن تؤدي إلى تفاقم الربو. إذا كان طفلك يعاني من حساسية تجاه وبر القطط، اسأل نفسك إذا كنت تحتاج حقًا إلى قطة في حياتك. إذا كنت (أو طفلك) لا تستطيع العيش بدونه، فابقه خارج غرفة نوم طفلك واحتفظ بصندوق فضلات القطط في غرفة لا يتردد عليها طفلك، ولا تنس أن يغسل طفلك يديه بعد ذلك. اللعب مع قطته الحبيبة.

للمزيد : تابعنا هنا ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

زر الذهاب إلى الأعلى