مرأة وصحة

أطعمة غنية بالبروتين تساعد على خفض الكوليسترول منها الفول

الكوليسترول هو مادة ينتجها الجسم وتساعد أيضًا في إنتاج فيتامين د والهرمونات والإنزيمات التي تساعد على هضم الطعام. وفي هذا التقرير نتعرف على الأطعمة الغنية بالبروتين التي تساعد على تقليل نسبة الكوليسترول الضار، بحسب موقع تايمز ناو.

يعتقد البعض أن الكولسترول مضر للجسم، ولكن هناك نوعين من الكولسترول، أحدهما مفيد والآخر ضار. يمكن أن يؤدي الكولسترول السيئ، المعروف أيضًا باسم البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL)، إلى تراكم الترسبات في الشرايين، مما يسبب أمراض القلب والنوبات القلبية والسكتة الدماغية. أمراض الأوعية الدموية الدماغية وغيرها من الحالات.

يساعد الكوليسترول الجيد، المعروف أيضًا باسم البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL)، على إعادة الكوليسترول من الشرايين إلى الكبد حيث يمكن إزالته. من المهم أن يكون لديك نسبة أعلى من الكولسترول “الجيد” من الكولسترول “الضار”.

تعتبر البروتينات جزءًا مهمًا من النظام الغذائي ويجب عليك تضمين كمية كبيرة من البروتين في نظامك الغذائي

تلعب البروتينات دوراً مهماً في خفض مستويات الكوليسترول لأنها تحتوي على أحماض أمينية تساعد في تركيب الإنزيمات التي تساعد في استقلاب الكوليسترول.

بعد ذلك، تعد الأطعمة الغنية بالبروتين مثل اللحوم الخالية من الدهون والأسماك والفاصوليا والبقوليات بدائل جيدة للأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والمتحولة.

تحتوي الأطعمة الغنية بالبروتين أيضًا على الألياف، والتي من المعروف أنها تخفض مستويات الكوليسترول في الدم.

ومع ذلك، قد لا يتمكن الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم من تناول البروتين من جميع المصادر المتاحة لأن بعضها قد يحتوي أيضًا على كميات عالية من الدهون المشبعة والكوليسترول السيئ من بين أشياء أخرى قد تساهم في جعل مستويات الكوليسترول لديك أسوأ.

لذلك، من المهم أن تتناول البروتينات التي يمكن أن تساعد في خفض مستويات الكوليسترول لديك.

البقوليات

تعتبر الفول والفول والعدس والبازلاء والحمص مصادر جيدة للبروتين النباتي وغنية بالألياف القابلة للذوبان، حيث ترتبط هذه الأطعمة بالكوليسترول الضار في الجهاز الهضمي وتساعد على إخراجه من الجسم.

الاستهلاك المنتظم للبقوليات يمكن أن يساعد في خفض مستويات الكوليسترول السيئ.

هذه الحبوب ليست فقط مصادر جيدة للبروتين، ولكنها تحتوي أيضًا على البيتا جلوكان. هذا هو نوع من الألياف القابلة للذوبان التي ثبت أنها تخفض نسبة الكوليسترول عن طريق تكوين مادة تشبه الهلام في الأمعاء، والتي تربط الكوليسترول.

المكسرات

يمكن أن يمنحك اللوز والجوز والمكسرات الأخرى جرعة جيدة من البروتين.

لديهم أيضًا دهون وألياف صحية للقلب. تناول المكسرات بانتظام يمكن أن يحسن مستوى الدهون لديك عن طريق تقليل الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار. كما أنه يساعد على زيادة مستويات الكولسترول الجيد.

فول الصويا

منتجات الصويا غنية بالبروتين ويمكن أن تساعد في خفض مستويات الكوليسترول في الدم. تحتوي بروتينات الصويا على الايسوفلافون الذي يمكن أن يساعد في خفض نسبة الكولسترول السيئ LDL ويؤثر أيضًا على نسبة الكولسترول الجيد عن طريق زيادته.

سمكة سمينة

يحتوي سمك السلمون والماكريل والسردين على نسبة عالية من أحماض أوميجا 3 الدهنية. هذه تساعد على خفض مستويات الدهون الثلاثية وضغط الدم.

أفوكادو

على الرغم من أن الأفوكادو لا يحتوي على نسبة عالية من البروتين، إلا أنه يكمل الأطباق الغنية بالبروتين ويمنحك الدهون الأحادية غير المشبعة التي يمكن أن تساعد في تقليل نسبة الكوليسترول الضار LDL وكذلك زيادة نسبة الكوليسترول الجيد HDL.

يمكن أن تساعد إضافة الأفوكادو إلى نظام غذائي متوازن في تحسين مستويات الدهون بشكل عام.

بذور

البذور مثل بذور الكتان وبذور الشيا ليست غنية بالبروتين فحسب، ولكنها تحتوي أيضًا على أحماض أوميجا 3 الدهنية والألياف. تساعد الألياف القابلة للذوبان على خفض نسبة الكوليسترول وتحسين صحة القلب.

للمزيد : تابعنا هنا ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

زر الذهاب إلى الأعلى