العالم

الاتحاد الأوروبى يجدد أهمية الحفاظ على المحيطات لدورها بمكافحة تغير المناخ

جدد الاتحاد الأوروبي أهمية الحفاظ على أمن ونظافة المحيطات حول العالم، مؤكدا أنها تلعب دورا مهما في مكافحة التغير المناخي وتوفر كمية من الأوكسجين أكبر من كل الغابات مجتمعة.

جاء ذلك في بيان صحفي مشترك أصدرته المفوضية الأوروبية والممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيف بوريل. بمناسبة اليوم العالمي للمحيطات الذي يصادف يوم 8 يونيو من كل عام.

وأوضح البيان أن المحيطات حيوية لاستمرار الحياة على الأرض، إذ تلعب دورا حاسما في تنظيم المناخ وتوفر كمية من الأكسجين أكبر من جميع الغابات مجتمعة. كما أنها ذات أهمية قصوى في مواجهة التحديات العالمية الملحة، مثل الأمن الغذائي والطاقة والتحول الأخضر السريع.

وجاء في البيان – الذي نشرته الهيئة على موقعها الرسمي -: “درجات حرارة المحيطات أعلى بالفعل من أي وقت مضى، والحياة البحرية تختفي بمعدل غير مسبوق، مما يعرض العالم للخطر… محيطاتنا التي تخدمنا” باعتبارها أكبر مخزن للكربون على كوكبنا، لا يمكننا أن ننتظر حتى تهدأ التطورات الدراماتيكية، ولا يمكننا الانتظار أيضًا.

وأضاف أن العالم شهد تقدماً واعداً في حماية المحيطات، خاصة في العام الماضي، حيث تم اعتماد اتفاقية تاريخية للحفاظ على التنوع البيولوجي البحري واستخدامه المستدام في أعالي البحار، والمعروفة باسم اتفاقية (BBNJ)، في يونيو الماضي. 19 فبراير 2023، وبتصويت البرلمان الأوروبي في الرابع والعشرين من أبريل الماضي. وتقترب أوروبا خطوة بخطوة من التصديق على الاتفاقية.

وتابع البيان أن تعزيز العلاقة بين أمن المحيطات وتغير المناخ يظل أولوية بالنسبة للاتحاد الأوروبي، الذي يسعى أيضًا إلى توسيع نطاق المناطق البحرية المحمية في المحيط الجنوبي، ويدعو إلى نتيجة طموحة للمفاوضات بشأن اتفاقية ملزمة قانونًا. الاتفاقية الدولية بشأن التلوث البلاستيكي، بما في ذلك البيئة البحرية. .

للمزيد : تابعنا هنا ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

زر الذهاب إلى الأعلى