سياسة وبرلمان

حياة كريمة.. كيف اهتمت المبادرة الرئاسية بالمواطنين فى محافظات مصر؟

وفي عام 2019، تم إطلاق المبادرة الرئاسية لحياة كريمة لتحسين مستوى المعيشة وتوفير فرص العمل في المشروعات الصغيرة والمتوسطة للفئات الفقيرة في المناطق الأكثر احتياجًا. وفي عام 2020، تم إعلان مؤسسة “حياة كريمة” منظمة مجتمع مدني غير ربحية مسؤولة عن تنفيذ أهداف المبادرة. وبالفعل تم التعاون بين ثلاث وزارات رئيسية هي: التنمية المحلية والتضامن الاجتماعي والتخطيط، بالإضافة إلى مشاركة نحو 16 منظمة مجتمع مدني، وتم تنفيذ عدد من المشاريع. – مبادرات لخدمة عدد من القرى والمراكز التي وصلت نسبة الفقر فيها إلى أكثر من 70%. تم تقديم الدعم المالي للفئات الأكثر احتياجاً، كما تم تقديم بعض الخدمات من خلال إصلاح البنية التحتية وتجديد وتطوير المنازل وإجراء العمليات الجراحية العاجلة وتقديم الخدمات الصحية وتوفير الأدوية والأجهزة التعويضية، والمساهمة في توفير فرص عمل أو زواج للأيتام و والعاجزين، ونحو ذلك. ومع بداية عام 2021 تم توسيع المبادرة لتصبح “المشروع القومي لتنمية الريف المصري”، وهنا نتحدث عن تطوير ما يقرب من 4500 قرية، و30888 تابعة وعقارًا، في حوالي 26 محافظة، بعدد ويبلغ عدد السكان حوالي 57% من سكان مصر. وقد تم تحديد الأهداف في أربعة مجالات رئيسية، كما رصدتها دراسة المركز المصري للفكر والدراسات:

البنية التحتية الأساسية (شبكات المياه والصرف الصحي، شبكات الغاز، الكهرباء، الاتصالات، الإنترنت…).

الخدمات العامة والاجتماعية (المدارس، المستشفيات، الوحدات الصحية، المكاتب الخدمية، الوحدات الزراعية والبيطرية، مراكز الخدمات الأمنية، مراكز التكنولوجيا، مراكز الشباب…).

الحماية الاجتماعية وفرص العمل (برامج الحماية الاجتماعية والتمكين الاقتصادي، تطوير الحرف والمهن اليدوية، توفير فرص العمل، المؤسسات الصغيرة والمتوسطة…).

التطوير المؤسسي والمشاركة المجتمعية وتنمية المهارات (من خلال إشراك المواطنين في تنفيذ وتشغيل وضمان استدامة هذه المشاريع، وتنمية مهارات سكان الريف، والعمل على زيادة الوعي والثقافة…).

للمزيد : تابعنا هنا ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

زر الذهاب إلى الأعلى