مرأة وصحة

ما الآثار الجانبية للعلاج الكيماوى على مرضى السرطان بعد إصابة كندة علوش بالمرض؟

كشفت الفنانة كندة علوش لأول مرة عن تفاصيل تشخيص إصابتها بسرطان الثدي، مؤكدة أنها خاضت رحلة علاج ومقاومة للسرطان منذ أكثر من عام. وأعلنت أنها تعاني من الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي، بما في ذلك زيادة الوزن وتساقط الشعر. وفي هذا الصدد، يوضح تقرير موقع. الآثار الجانبية “السرطانية” للعلاج الكيميائي وكيفية إدارتها.

يؤثر العلاج الكيميائي، وهو العلاج التقليدي الشائع للسرطان بجميع أنواعه، على جميع الخلايا التي تنمو وتنقسم بسرعة في الجسم، ويشمل ذلك الخلايا السرطانية والخلايا الطبيعية، مثل خلايا الدم الجديدة في نخاع العظم أو الخلايا الموجودة في الفم، المعدة، الجلد، الشعر، الأعضاء التناسلية وغيرها، وعندما يؤدي العلاج الكيميائي إلى إتلاف الخلايا الطبيعية، مما يسبب آثار جانبية، تعتمد شدتها على نوع وجرعة الأدوية التي تعطى لك ورد فعلك من دورة علاجية إلى أخرى بحسب ما أشار إليه تقرير موقع “كانسرفيك”.

فيما يلي الآثار الجانبية المحتملة للعلاج الكيميائي، بما في ذلك:

– مرهق

– تغيرات في الشهية أو غثيان أو قيء

– الإمساك أو الإسهال

– تساقط الشعر

– قرحة الفم

– تغيرات في التفكير والذاكرة

– فقر الدم والالتهابات ومشاكل النزيف

– تنميل في اليدين أو القدمين

– التأثير على السمع

– التأثير على الحياة الجنسية والخصوبة

تكون معظم الآثار الجانبية قصيرة المدى ويمكن التحكم فيها، وتميل إلى التحسن تدريجيًا بمجرد توقف العلاج وشفاء الخلايا السليمة الطبيعية. لكن في بعض الأحيان، يسبب العلاج الكيميائي آثارًا جانبية طويلة المدى لا تختفي. قد تشمل:

– الأضرار التي لحقت القلب

– تأثير على الرئتين

– تلف النهايات العصبية

– تأثير على الكلى

بعض الأشخاص ليس لديهم أي آثار جانبية، والبعض الآخر لديهم آثار جانبية على نطاق واسع. إذا كان لديك آثار جانبية، فإنها تبدأ عادةً خلال الأسابيع القليلة الأولى من العلاج وقد تصبح أكثر حدة مع كل دورة علاج.

لذلك، قبل بدء العلاج، سيناقش طبيبك الآثار الجانبية التي يجب مراقبتها أو الإبلاغ عنها، وكيفية المساعدة في الوقاية منها أو إدارتها، على النحو التالي:

– سجل الآثار الجانبية

قد يكون من المفيد الاحتفاظ بسجل للعلاج الكيميائي الخاص بك في مكان واحد، لتتذكر التفاصيل المتعلقة بوقت ظهور الآثار الجانبية، ومدة استمرارها، وما الذي ساعد في تحسينها.

يستخدم بعض الأشخاص دفتر ملاحظات أو مذكرات، بينما يفضل البعض الآخر استخدام الهاتف المحمول. يمكنك مشاركة المعلومات التي تسجلها مع طبيبك، من أجل اقتراح طرق لإدارة الآثار الجانبية، أو إذا كان ذلك مناسبًا، فقد يقوم بتعديل علاجك.

– جرب العلاجات التكميلية

تُستخدم العلاجات التكميلية أحيانًا جنبًا إلى جنب مع العلاجات الطبية التقليدية، التي توفر الدعم الجسدي والعاطفي والروحي، وتساعد في إدارة الآثار الجانبية، وتحسين نوعية الحياة، لذلك من المهم استشارة طبيبك حول أي علاجات تكميلية تستخدمها أو تفكر فيها. عن المحاولة، لأن البعض قد يتداخل مع علاجك أو يؤدي إلى تفاقم الآثار الجانبية.

للمزيد : تابعنا هنا ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

زر الذهاب إلى الأعلى