علوم وتكنولوجيا

بوينج توافق على الاعتراف بالذنب في التآمر للاحتيال على الحكومة الأمريكية

مي كمال الدين   

توصلت وزارة العدل الأميركية وشركة بوينج إلى اتفاق تعترف الشركة بموجبه بالذنب في التآمر للاحتيال على الحكومة الأميركية بشأن حادثين قاتلين أسفرا عن مقتل 346 شخصا في عامي 2018 و2019، وفق ما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز.

في مايو/أيار، أعلنت وزارة العدل الأميركية أن شركة بوينج انتهكت اتفاقها لعام 2021 لدفع الغرامات والتعويضات، فضلاً عن تنفيذ تغييرات كبرى في إجراءات السلامة. وقبل أربعة أشهر فقط، تسببت لوحة مقصورة في تفجير طائرة تابعة لشركة ألاسكا إيرلاينز بينما كانت على ارتفاع 16 ألف قدم في الهواء. وعرضت وزارة العدل على الشركة صفقة إقرار بالذنب في 30 يونيو/حزيران، ومنحتها أسبوعاً واحداً لقبولها أو مواجهة المحاكمة.

وفي عام 2021، توصلت شركة بوينج إلى اتفاق مع الوكالة بشأن الحوادث، وتعهدت بتنفيذ تغييرات كبرى في مجال السلامة وعدم ارتكاب أي انتهاكات لمدة ثلاث سنوات.

وفي مايو/أيار، أعلنت وزارة العدل أن الشركة انتهكت الاتفاق، وفي 30 يونيو/حزيران عرضت على بوينج خيارا: قبول صفقة الإقرار بالذنب خلال أسبوع واحد أو الذهاب إلى المحاكمة.

وفي حالة موافقة المحكمة على الاتفاق الجديد، فسوف يتعين على بوينج دفع غرامة قدرها 487.2 مليون دولار، ومع ذلك، يمكن تغطية جزء من هذه الغرامة من خلال المدفوعات التي تم دفعها في الاتفاق الأصلي.

وسوف يُطلب من شركة بوينج أيضًا استثمار ما لا يقل عن 455 مليون دولار في السلامة والامتثال على مدى السنوات الثلاث المقبلة، مع تعيين جهة خارجية من قبل وزارة العدل لمراقبة التقدم.

كما تعرضت الصفقة لانتقادات شديدة باعتبارها غير كافية لضحايا الحادث. ويقول بول كاسيل، المحامي الذي يمثل بعض أسر الضحايا: “إن هذه الصفقة المحببة تفشل في الاعتراف بأن 346 شخصاً لقوا حتفهم بسبب مؤامرة بوينج. ومن خلال المناورات القانونية الماكرة بين بوينج ووزارة العدل، يتم التعتيم على العواقب المميتة لجريمة بوينج”.

في عام 2021، وافقت شركة بوينج على دفع تعويضات بقيمة 1.77 مليار دولار لعملائها بعد أن أوقفت السلطات تشغيل طائرة 737 ماكس لمدة عام ونصف. كما تضمنت الصفقة دفع الشركة غرامات بقيمة 243.6 مليون دولار و500 مليون دولار لصندوق ضحايا الحوادث لورثة وأقارب ومستفيدين قانونيين من الركاب الذين لقوا حتفهم على متن رحلات جوية بالقرب من إندونيسيا وإثيوبيا.

حددت مجموعة تقييم الطائرات التابعة لإدارة الطيران الفيدرالية (FAA AEG) أن نظام تعزيز خصائص المناورة (MCAS) تم تنشيطه أثناء وجود كلتا الطائرتين في الطيران وكان هو نقطة الفشل المحتملة.

خدع فنيان من شركة بوينج 737 ماكس إدارة الطيران الفيدرالية (FAA AEG) قبل عامين من الحادث الأول، بإخفاء معلومات حول تغيير رئيسي في نظام MCAS. وإذا تمت الموافقة على الصفقة الجديدة، فستكون أول إدانة جنائية جديدة لشركة بوينج منذ عقود.

للمزيد : تابعنا هنا ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

زر الذهاب إلى الأعلى