العالم

صحف فرنسا تبرز تصدر "اليسار" للانتخابات التشريعية وهزيمة "اليمين" المتطرف

سلطت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الاثنين، الضوء على المفاجأة الانتخابية المدوية التي أحدثها التحالف اليساري “الجبهة الشعبية الجديدة”، بعد تصدره نتائج الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية، متقدما على معسكر الرئيس إيمانويل ماكرون وحزب التجمع الوطني اليميني المتطرف.

وعنونت صحيفة “لاكروا” صفحتها الأولى “فرنسا قالت لا للتجمع الوطني اليميني المتطرف”، في إشارة إلى عدم حصول أي كتلة سياسية على الأغلبية المطلقة في البرلمان. في حين عنونت صحيفة “لومانيتيه” الفرنسية “الأمل يولد من جديد”.

تصدرت صحيفة “لوفيجارو” الفرنسية الصادرة اليوم صفحتها الأولى بعنوان “التجمع الوطني يفشل.. واليسار يفرض نفسه على ماكرون”، مصحوبة بصورة لقادة الكتل السياسية الرئيسية الثلاثة التي خاضت الانتخابات: المعسكر الرئاسي بزعامة الرئيس ماكرون، واليمين المتطرف بزعامة مارين لوبان، والتحالف اليساري الذي يضم أحزاب فرنسا الأبية، والحزب الاشتراكي، والحزب الأخضر، والحزب الشيوعي.

أما صحيفة “ليزيكو” الفرنسية، فقد نشرت صورة لجوردان بارديلا يقول فيها إن حزبه “التجمع الوطني يجسد أكثر من أي وقت مضى البديل الوحيد”، منتقدا “تحالف العار”، على حد وصفه.

وكان عنوان صحيفة “ليبراسيون” “أخيرا! اليسار حقق مفاجأة كبيرة بعد فوزه في الانتخابات”، مرفقا بصورة لساحة “الجمهورية” في قلب باريس المزدحمة بعشرات الآلاف من المواطنين مساء أمس يحتفلون بفوز “الجبهة الشعبية الجديدة” في الانتخابات.

وتساءلت صحيفة “لو باريزيان” على صفحتها الأولى: “والآن من سيحكم؟”، مشيرة إلى حالة من عدم اليقين وعدم الوضوح بعد الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية. وأكدت أنه في حين يطالب اليسار بالحكم، فإن إيمانويل ماكرون لم يتخل عن مشروعه الائتلافي الكبير.

فاجأ تحالف اليسار “الجبهة الشعبية الجديدة” الجميع بفوزه بأكبر عدد من المقاعد في الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية، فيما جاء المعسكر الرئاسي الوسطي في المركز الثاني، وحزب التجمع الوطني اليميني المتطرف في المركز الثالث.

وبحسب النتائج النهائية للانتخابات التشريعية التي نشرتها وزارة الداخلية الفرنسية، جاء التحالف اليساري في المركز الأول بـ178 مقعدا، متقدما على التحالف الرئاسي الذي حصل على 150 مقعدا، والتجمع الوطني اليميني المتطرف وحلفائه الذين حصلوا على 143 مقعدا. لكن لم يفز أي كتلة بالأغلبية المطلقة في الجمعية الوطنية التي تقتصر على 289 مقعدا.

للمزيد : تابعنا هنا ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

زر الذهاب إلى الأعلى