مرأة وصحة

لماذا نشعر بالدوار بشكل متكرر؟ أسباب محتملة يجب عليك معرفتها

الدوخة أو الدوار من الأعراض المزعجة، فإذا كانت تصيب الكبار فماذا عن الأطفال؟!

الدوخة أو الدوار الذي يصيب الطفل الصغير هو أحد الأعراض التي تؤثر على كافة العلامات الحيوية للطفل بغض النظر عن عمره، من الطفولة إلى المراهقة، وقد تكون الدوخة عبارة عن دوخة أثناء اللعب، أو شعور بالدوخة وأن العالم من حوله يدور، ووفقًا لتقرير منشور على موقع شوب، قد يعاني الطفل من هذه المشكلة كعرض لمشكلة يعاني منها بالفعل، والتي من المرجح أن تكون:

مشاكل الأذن الداخلية
مشاكل احتقان الأنف والجيوب الأنفية
عدوى الأذن عند بعض الأطفال
يعاني العديد من الأطفال من الصداع والصداع النصفي.
قد يكون سببها صدمة في الرأس بدرجات متفاوتة من الشدة.
قد تكون بعض الأسباب متعلقة ببعض الأدوية التي يتناولها الطفل لأي سبب طبي، وهي الأدوية المضادة للالتهابات.
بعض أورام المخ والسرطانات
قد يكون سبب هذا الدوار اضطرابات بصرية مختلفة.
قد يكون سبب الإصابة بمرض السكري من النوع الأول لدى بعض الأطفال هو:
اضطرابات ضغط الدم وانخفاض ضغط الدم عند بعض الأطفال
النوبات التي تصيب بعض الأشخاص
تصلب متعدد
التهاب المفاصل عند الاطفال

كل هذه أسباب يجب علاجها ومتابعتها مع طبيب مختص، لعلاج السبب حتى يختفي الشعور بالدوخة والدوار، خاصة إذا كان متكرراً.

وتشمل الأعراض التي تظهر على الطفل فقدان السمع، وضعف التوازن، والصداع، والارتباك الشديد، والتقيؤ، وارتعاش العين، إلى جانب شحوب واضح في الجلد.

للمزيد : تابعنا هنا ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

زر الذهاب إلى الأعلى