مرأة وصحة

6 أضرار صحية للإفراط في استهلاك الأطعمة المجمدة

أصبحت الأطعمة المجمدة متوفرة الآن في أغلب المنازل ونستخدمها بكثرة في تحضير الوجبات، خاصة أنها مريحة وطويلة العمر وسهلة التحضير وتوفر الوقت والجهد، إلا أن هناك العديد من الآثار الجانبية المرتبطة بتناول الأطعمة المجمدة، بحسب تقرير لموقع “هيلث لاين”.

إليك 6 عيوب لاستخدام الأطعمة المجمدة:

فقدان العناصر الغذائية

أحد المخاوف الرئيسية المتعلقة بالأطعمة المجمدة هو احتمال فقدان العناصر الغذائية. على الرغم من أن التجميد يمكن أن يحافظ على الفيتامينات والمعادن إلى حد ما، إلا أن عملية التبييض (المعالجة الحرارية القصيرة قبل التجميد) يمكن أن تسبب فقدانًا كبيرًا للعناصر الغذائية، وخاصة في الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء مثل فيتامينات سي وب. بمرور الوقت، حتى الأطعمة المجمدة المخزنة في درجة الحرارة المناسبة يمكن أن تتعرض لتدهور العناصر الغذائية، مما يجعلها أقل تغذية من نظيراتها الطازجة.

غني بالأملاح

غالبًا ما تحتوي الوجبات الخفيفة والأطعمة المجمدة على مستويات عالية من الملح، والذي يستخدم كمادة حافظة ومعزز للنكهة. إن تناول الكثير من الصوديوم يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكتة الدماغية. لذلك، فإن الاستهلاك المنتظم للأطعمة المجمدة عالية الصوديوم يمكن أن يشكل مخاطر صحية خطيرة.

المواد المضافة والمواد الحافظة الاصطناعية

تحتوي العديد من الأطعمة المجمدة على إضافات ومواد حافظة صناعية لتعزيز النكهة واللون ومدة الصلاحية. يمكن أن يكون لهذه المواد الكيميائية، مثل الغلوتامات أحادية الصوديوم (MSG) والألوان والنكهات الصناعية، آثار صحية ضارة. على سبيل المثال، قد يعاني بعض الأشخاص من ردود فعل تحسسية أو صداع أو أعراض أخرى بسبب هذه الإضافات. بالإضافة إلى ذلك، تم ربط الاستهلاك طويل الأمد للأطعمة التي تحتوي على إضافات صناعية بمخاوف صحية مختلفة، بما في ذلك فرط النشاط عند الأطفال وزيادة خطر الإصابة بالسرطان.

الدهون المتحولة والدهون غير الصحية

غالبًا ما تحتوي الأطعمة المجمدة الجاهزة للأكل، مثل البيتزا والفطائر والمعجنات، على دهون متحولة غير صحية ودهون مشبعة. الدهون المتحولة، التي يتم إنشاؤها أثناء عملية الهدرجة لزيادة مدة الصلاحية، ضارة بشكل خاص لأنها ترفع مستويات الكوليسترول السيئ (LDL) وتخفض مستويات الكوليسترول الجيد (HDL). وهذا يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ومرض السكري من النوع 2.

زيادة خطر الإصابة بالأمراض المنقولة بالغذاء

في حين أن التجميد يوقف نمو معظم البكتيريا، إلا أنه لا يقتل جميع مسببات الأمراض. إن التعامل غير السليم مع الأطعمة المجمدة أو إذابتها أو إعادة تجميدها قد يؤدي إلى نمو بكتيريا ضارة مثل السالمونيلا والليستيريا. يمكن أن تسبب هذه البكتيريا أمراضًا منقولة بالغذاء، مما يؤدي إلى أعراض مثل الغثيان والقيء والإسهال. من الضروري اتباع تعليمات التخزين والطهي المناسبة للحد من خطر الإصابة بالأمراض المنقولة بالغذاء.

زيادة السعرات الحرارية

يمكن أن تكون الأطعمة المجمدة، وخاصة الوجبات الخفيفة المعلبة، غنية بالسعرات الحرارية بسبب الدهون والسكريات والنشويات المضافة. يمكن أن يساهم الاستهلاك المنتظم لهذه الأطعمة عالية السعرات الحرارية في زيادة الوزن والسمنة، وخاصةً عند اقترانها بأسلوب حياة خامل. تعتبر السمنة عامل خطر رئيسي للعديد من الحالات الصحية، بما في ذلك أمراض القلب ومرض السكري من النوع 2 وبعض أنواع السرطان. للحفاظ على وزن صحي، من الضروري أن تكون على دراية بحجم الحصص واختيار الأطعمة المجمدة ذات المحتوى المنخفض من السعرات الحرارية.

للمزيد : تابعنا هنا ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

زر الذهاب إلى الأعلى