العالم

أمريكا تخطط لقتل 450 ألف "بومة".. "واشنطن بوست" تكشف السبب

أعدت هيئة الأسماك والحياة البرية الأميركية خطة لقتل 450 ألف بومة تم جلبها من الخارج لإنقاذ نوع محلي من البوم معرض للخطر، بحسب صحيفة واشنطن بوست.

ووصفت الصحيفة الخطة بأنها مثيرة للجدل، في حين أشارت هيئة الأسماك والحياة البرية إلى أنها قد تكون الطريقة الوحيدة لإنقاذ البومة المرقطة التي تراجعت أعدادها بشكل كبير في العقود الأخيرة بسبب المنافسة على الغذاء والمأوى من أنواع البوم القادمة من الخارج.

وقد أثارت الخطة انقساما بين المدافعين عن الحياة البرية، حيث اتهم البعض الوكالة بالتهور، في حين قال آخرون إن عمليات صيد البوم الضخمة المستوردة من الخارج ضرورية لإنقاذ الأنواع المهددة بالانقراض.

وقال عالم الأحياء في هيئة الأسماك والحياة البرية روبن باون: “لم يكن الاتفاق على الخطة سهلاً. تقع على عاتقنا مسؤولية قانونية لبذل كل ما في وسعنا للحفاظ على أنواع البوم المحلية المهددة بالانقراض”.

وأشار إلى أن بعض المناطق التي كان بها نحو 200 بومة مرقطة في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، أصبحت تحتوي الآن على اثنين أو ثلاثة من هذا النوع.

وأشار عالم الأحياء في هيئة الأسماك والحياة البرية الأميركية إلى أن الأشخاص المدربين على استخدام الأسلحة النارية كانوا يتجولون في الغابات ليلاً ومعهم بنادق ومصابيح يدوية ومكبرات صوت لإطلاق النار على البوم القادم من الخارج. وقال: “بمجرد أن تستقر البومة في شجرة قريبة، يتعين على الرماة التعرف عليها من خلال البقع التي تشبه الشريط في ريشها البني والأبيض ومن خلال ندائها، ثم إطلاق النار عليها”.

وقال إن جثث البوم يمكن دفنها في الموقع أو استخدامها لأغراض البحث العلمي. وقالت هيئة الأسماك والحياة البرية الأمريكية إن الرماة يجب أن يقدموا وثائق تثبت تدريبهم وخبرتهم في التعرف على البوم واستخدام الأسلحة النارية لصيدها.

للمزيد : تابعنا هنا ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

زر الذهاب إلى الأعلى