سياسة وبرلمان

عضو مجلس أمناء الحوار الوطنى: استحداث وزارة التواصل السياسى يؤكد إرادة استكمال مسار الإصلاح

أكد الدكتور جمال الكشكي عضو مجلس أمناء الحوار الوطني، أن وجود ملف التواصل السياسي لأول مرة ضمن مهام الحكومة الجديدة يمثل رسالة محورية من رئيس الدولة المصرية بشأن اهتمامه بضرورة التواصل مع كافة الأطياف والألوان السياسية، خاصة وأنه جزء لا يتجزأ من أجندة وزارة شؤون مجلس النواب والاتصال السياسي، والتي سيترجمها المستشار محمود فوزي لبناء الجسور مع الحوار الوطني والشارع السياسي.

وأضاف في تصريح لـ”اليوم السابع” أن ذلك يؤكد أن الإصلاح السياسي أصبح له أهمية كبيرة لدى صناع القرار، وأن هناك حرصا على تأكيد وتعميق ثقافة الحوار وتذليل العقبات القائمة بين كافة الأطراف من أجل بناء الجسور، معتبرا أن تولي المستشار محمود فوزي رئيس الأمانة الفنية للحوار الوطني هذه المهمة يعد طمأنينة لكافة الأطراف السياسية.

وقال إن وجود المستشار محمود فوزي في هذه الحقيبة يضمن الإشراف الكامل على تنفيذ مخرجات الحوار الوطني وتحويلها إلى واقع من خلال تسهيل وتسريع وتيرة تنفيذها، مشيرا إلى أن توصيات الحوار الوطني هي إحدى المهام التي وعد بها المستشار محمود فوزي، وأن هذه الوزارة ستكون همزة الوصل بين كل الأطياف السياسية تحت قبة البرلمان، بعد دمجها مع ملف الشئون البرلمانية.

واعتبر الكشكي أن وجود هذه الوزارة هو ترجمة لفلسفة صاحب القرار في استكمال مسيرة الإصلاح السياسي، وهو ما لن يتم إلا بالتعاون وفتح المجال للأحزاب والقوى السياسية، وبالتالي فإن هذا الأمر سيكون ناظماً مشتركاً وضمانة لمشاركة كافة القوى السياسية في صنع القرار، كما يشكل دفعة معنوية للمشاركين في الحوار الوطني وطمأنينة لإدارة الحوار التي تحظى بتقدير وثقة تزداد يوماً بعد يوم من الدولة.

للمزيد : تابعنا هنا ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

زر الذهاب إلى الأعلى